عايدة حسيني

  • أعلن صندوق “Cedar Oxygen” في بيان، “إطلاق ورش عمل في مختلف المناطق اللبنانية للاطلاع على حاجات الصناعيين، ونظم لقاء شارك فيه نحو 40 صناعيا من كسروان من خمسة قطاعات إنتاجية مختلفة وهي: الأغذية الزراعية، المنتجات الكيميائية، الآلات الصناعية والكهربائية، المنسوجات والألبسة والورق والتغليف”، مؤكدا استمراره في “تطوير الخدمات المالية والتسهيلات التي يستفيد منها اعداد متزايدة من الصناعيين، وذلك مع تعاظم التحديات لاستمرار الصناعة والقطاعات المنتجة في لبنان”.

وأوضح المدير العام ل Cedar Oxygen – بيروت انطوني جبور ان “تفاقم المشاكل والازمات في البلد أدى الى إنشاء الصندوق، خصوصا انها اكبر من قدرة اي بلد على تحملها، والهدف دعم القطاع الصناعي والاقتصاد اللبناني”، مؤكدا “ضرورة خلق استمرارية لهذا القطاع”.

وشدد على “اهمية السماح للصناعات اللبنانية المصدرة بأن تتنافس مع الشركات العالمية وتطوير نفسها ما يساهم ايضا في خلق فرص عمل جديدة للشباب اللبناني”، لافتا الى “توظيف 5 ملايين دولار خلال الشهرين الماضيين لتحقيق هذا الهدف”، كاشفا عن “توظيف نحو 35 مليون دولار اضافية خلال هذا العام”.

وأشار الى “تسهيلات الصندوق الذي يمول المواد الاولية، المعدات الصناعية والطاقة المتجددة”.

من جهتها، أكدت رئيسة تجمع صناعيي كسروان كارول ميلان أن “الأمل اليوم يستمد من صناعيي المنطقة المناضلين والمصرين على المتابعة والنهوض من جديد رغم الظروف الصعبة”، مشيرة الى ان “عمل الصندوق يركز على هذه الغاية ايضا”، داعية الصناعيين الى “الاستفادة من الصندوق وتسهيلاته”.

وأوضحت ان “تجمع صناعيي كسروان يشكل صلة الوصل بين فريق عمل الصندوق والصناعيين، وحاضر للمساعدة في الحصول على التسهيلات”.

بدوره، رأى ممثل جمعية الصناعيين طلال حجازي أن “مبادرة Cedar Oxygen تشكل فسحة امل للصناعيين في هذه المرحلة اذ تساهم في تخطي بعض العقبات والنهوض من جديد بالقطاع”.

وشجع “الجميع على الاستفادة من هذه القروض ومن خبرات فريق عمل الصندوق”، موضحا ان “جمعية الصناعيين جاهزة للمساعدة عند الضرورة”.

وذكر البيان أن “فريق عمل Cedar Oxygen كان نظم ورشته الاولى مع اكثر من 50 صناعيا من الشويفات وجوارها، وشرح خلالها جبور عمل الصندوق والتسهيلات المقدمة للصناعيين وكيفية الاستفادة منها، مشددا على اهمية التعاون بين Cedar Oxygen والصناعيين لتطوير الصناعات وتحقيق نجاحات تنعكس ايجابا على الاقتصاد اللبناني. وهو يتابع جولاته في المتن والبقاع”.