استغرب المحامي مصطفى العجم المفارقة العجيبة الغريبة .حول تسعير وزارة الطاقة كيلو واط الكهرباء لأصحاب المولدات الخاصة بدءًا من(٣٥٠٠ل.ل.) يعني واضافةاذا كان معدل استهلاك المواطن الشهري (٣٠٠ك.و.س.) عليه تسديد فاتورة شهرية لأصحاب المولدات حدّها الأدنى مليون ليرة… بالمقابل فإن سعر ك.و.س. التي تستوفيه شركة كهرباء لبنان من المواطنين حدُّه الأقصى (٢٠٠ل.ل.) وتاليًا فان الفاتورة الشهرية التي يسددها نفس المواطن الذي يستهلك (٣٠٠ك.و.س.) في الشهر لكهرباء لبنان هو (٦٠,٠٠٠ل.ل.) أليست مفارقة عجيبة غريبة؟؟؟  ثم نعود لنسأل لماذا ترأف وزارة الطاقة بأصحاب المولدات ولا تأبه بالهدر الحاصل في كهرباء لبنان؟؟؟ واذا كانت مافيا المولدات اليوم، قد قررت تقليص التغذية للمشتركين الى سبعة ساعات يوميا مقابل مليون ليرة لإشتراك ال(٥ أمبير) فانه من باب اولى ان تقوم الوزارة المعنية بهذا الدور وتستوفي من المواطنين كلفة هذه الطاقة “الحقيقية” التي هي اقلّ بكثير من المبالغ التي يستوفيها اصحاب المولدات فهل تفعلها الوزارة العتيد فتوفّر على المواطن المقهور وتحافظ على المال العام.