أنقرة: «الشرق الأوسط أونلاين»


أشار علماء الأحياء الأتراك إلى أن انتشار ترسبات لزجة كثيفة مؤخراً في بحر مرمرة التركي، الذي يربط البحر الأسود ببحر إيجة، يهدد بتحولها إلى كارثة بيئية إقليمية.

وغطت الطبقة الرمادية، المعروفة باسم الصمغ البحري أو المخاط البحري، سواحل إسطنبول والمراكز الحضرية الرئيسية الأخرى المحيطة بمرمرة في أوائل مايو (أيار).

ويشار إلى أن المادة الشبيهة بالمخاط، وهي عبارة عن ازدهار للطحالب المجهرية، تخنق الحياة البحرية.

وقال عالم الأحياء المائية ليفينت آرتوس لوكالة الأنباء الألمانية، إنها «مسألة وقت فقط» قبل أن يمتد الصمغ البحري من بحر مرمرة إلى البحر الأسود وبحر إيجة.

وتعهدت تركيا، في وقت سابق، إنقاذ بحر مرمرة، وذلك بالبدء في تنفيذ برنامج لإدارة الكوارث بهدف إزالة «مخاط البحر» اللزج الذي يهدد الحياة البحرية وصناعة الصيد.