عايدة حسيني

أعلنت ادارة “مهرجانات ريف – أيام بيئية وسينمائية”، في بيان، “اطلاق النسخة الثالثة من ايام ريف في بلدة القبيات، من 9 ايلول الى 13 منه في “معمل الحرير” وبعض الأنشطة في “طاحونة سماحة”.

ولفتت الى انه “في ظل ظروف استثنائية تهز لبنان بشكل عام وخصوصا عكار والتدهور الاقتصادي للبلاد، جاءت حرائق الغابات في القبيات ووادي عودين وأكروم ووادي جهنم كصاعقة تقلب كل المعطيات، إلى الانفجار المؤسف للوقود في بلدة التليل مع خسائر بشرية وأضرار مادية كبيرة. وفي الواقع صدمنا لفترة من الوقت وفكرنا بإلغاء ريف 2021، لأنه من ناحية لا توجد بنية تحتية أساسية للقيام بذلك، ومن ناحية أخرى كنا نخشى أن الجو العام في عكار لم يعد مناسبا لتنظيم هذه اللقاءات في القبيات. لكن عند التحدث مع أهالي عكار وكذلك مع أصدقائنا المخرجين والذين يعملون من أجل قضايا البيئة، شعرنا بمدى الحاجة إلى ريف كحدث يؤكد التزامنا الأخلاقي تجاه مجتمعنا ودورنا في المقاومة الثقافية والبيئية في لبنان. وقررنا الحفاظ على هذه الأيام البيئية والسينمائية بالرغم من كل شيء، وذلك من 9 ايلول الى 23 منه”.

واشارت الى أن برنامج “ريف 2021” سيمون غنيا للغاية. حيث ستكون أزمة النفايات الموضوع البيئي المركزي للقاءات، وسنتعامل مع الموضوع بطريقة إبداعية من خلال رحلات تنظيف الغابات، ورشة عمل للرسوم المتحركة ستنتج فيلما صغيرا مع شباب من المنطقة حول النفايات واعادة التدوير، وهناك أيضا مسابقة أفلام قصيرة عن النفايات، وسيقدم ضيوفنا زياد أبي شاكر ومجموعة “ائتلاف إدارة النفايات”، حلولا للحد من النفايات بالإضافة إلى التدريب على التسبيخ. والغذاء من الطبيعة هو أيضا موضوع أساسي رافقنا طوال العام، إذ نظم مجلس البيئة على مدار السنة ورشات عمل وحلقات تدريبية ميدانية عن السليق في كل الفصول، وسنعرض نتائج هذا التدريب والأطباق التي تم إعدادها من هذه الخضار، في حلقة تفاعلية يديرها المختص الدكتور مارك بيروتي. وسيتخلل اللقاءات وعروض الافلام، سوق المنتجات المحلية مع سهرة تذوق الأطباق القديمة المنسية والتي أصبحت في طور الانقراض وقوامها الرئيسي البرغل. وهذا التذوق يقدمه الراقص ألكسندر بوليكيفيتش الذي هو أيضا خريج المدرسة الفندقية في باريس ويعيش حاليا في القبيات حيث اكتشف النساء اللواتي ما زلن يصنعن هذه الوصفات”.

اضافت: “فترات الصباح في ريف 2021 ستكون مكرسة للمشي في الطبيعة، وقد قمنا بإدخال المعطى الجديد المتمثل بحرائق الغابات في خط سير دروب المشي التي سنعتمدها وسنتناقش مع بعض الخبراء في الخطط والحلول المقترحة في وجه نوايا قطع الشجر المحروق ومشاريع التشجير العشوائي التي غالبا ما تكون ضارة. وستقام حفلتان موسيقيتان خلال هذه اللقاءات، حفل الافتتاح مع الفنانة جاهدة وهبي والحفل الختامي لفرقة الموسيقيين الشباب “لامي كونسرفتوار”.

واكدت أن “الشباب يحتلون مكانة بارزة في ريف 2021، وقد حاولنا اشراكهم قدر الإمكان في أنشطتنا وتحفيزهم على المشاركة الاجتماعية من خلال عرض أفلام عن الناشطين الشباب الذين يقومون في بلدان مختلفة بأعمال لتحسين العالم وجعله أكثر إنسانية، بالإضافة إلى برنامج أفلام مدته شهر واحد على منصة “Aflamuna.online”، وسيكون عن موضوع الأساطير والمعتقدات في البيئة العربية الريفية، وأيضا في المجتمعات التقليدية التي تشبهنا مثل تركيا وإيران والمكسيك وبعض البلدان الأفريقية. وسيتم أيضا إطلاق مسابقة الأفلام القصيرة عن موضوع النفايات للسماح بالتصويت العام على جائزة الجمهور التي سيتم تقديمها للفائز. أما الجوائز الأخرى فستمنح في خلال مهرجان ريف من قبل لجنة التحكيم المكونة من مديرة “سينما متروبوليس” هانيا مروة ومخرج فيلم “غدي” أمين درة وزياد أبي شاكر”.