عايدة حسيني


شهد البحر جنوبا أول تفقيس على الشاطئ اللبناني لبيوض السلاحف البحرية هذا العام وذلك في اطار مشروع مراقبة السلاحف الذي ينفذه الباحث في علوم البحار علي بدر الدين.

وان هذا المشروع مدعوم من المركز الإقليمي للمحميات الخاصة SPA/ RAC بالتعاون مع وزارة البيئة ومحمية صور الطبيعية والعباسية ومحمية جزر النخيل في طرابلس من أجل مراقبة وحماية السلاحف والمحافظة عليها.
ولفت الى أنه قد تم اختيار محمية صور الطبيعية نظرا لطول شاطئها الرملي ونظافة مياهها وشاطئها و تمتعها بكافة المميزات التي تستقطب هذه السلاحق بشكل كبير.

و الى ان هذا النشاط يهدف الى الوصول الى نوع من التوازن ما بين السياحة والحفاظ على البيئة و بالسياحة البيئة، لافتا الى ان إطلاق السلاحف سيعرّف الناس على نشاطاتهم، وتبدأ هذه العملية عبر الإهتمام بالأعشاش الموجودة على الشاطئ، ومن ثم العمل على إخراج البيوض والانتظار حتى تفقس ومن ثم يتم إطلاقها في مياه البحر المتوسط”.