أظهرت أدلة أحفورية جديدة أن “الإنسان العاقل” عاش جنبا إلى جنب مع نوع آخر من البشر غير معروف قبل 120 ألف سنة في بلاد الشام.

ووفق دراسة نشرت في مجلة “ساينس” فإن علماء الآثار عثروا على أجزاء من عظام الجمجمة وفك، وأسنان تبدو وكأنها تناسب إنسان النياندرتال والإنسان العاقل ولكنها في الواقع لإنسان ليس معروفا حتى الآن.

وقد أطلق علماء الآثار على الإنسان القديم الجديد اسم “نيشر رملة هومو”، نسبة لموقع الحفر الأثري قرب مدينة الرملة حيث تم اكتشافه.

وتم استخراج الرفات من حوالي 8 أمتار تحت الأرض، ووجد علماء الآثار حفريات معظمها من عظام الحيوانات، وبعض العظام البشرية القديمة.

وقال الباحثون إنه بعد وصول الإنسان العاقل قبل 200 ألف عام، تقاسم هذان النوعان من البشر بلاد الشام لمدة 100 ألف عام تقريبا.