عايدة حسيني

أطلق وزير الثقافة في حكومة تصريف الاعمال الدكتور عباس مرتضى فعالية “بيروت الأمل” في المتحف الوطني لمناسبة عيد الموسيقى، التي أحيتها الأوركسترا الوطنية اللبنانية للموسيقى الشرق عربية بقيادة المايسترو أندريه الحاج، في حضور وزيرة الإعلام في حكومة تصريف الاعمال الدكتورة منال عبد الصمد نجد وحشد من الشخصيات.

والقت عبد الصمد كلمة شكرت فيها لمرتضى “دعوته لها للمشاركة في هذا الاحتفال”، وقالت: “نحتفل اليوم بعيد الاب بالموسيقى ونستقبل فصل الصيف بالموسيقى، ونحتفل في صرح حبيب وعزيز على قلوبنا هو المتحف الوطني، ورغم كل الظروف الصعبة التي يمر بها لبنان، نؤكد اننا شعب صامد محب للحياة، ورغم كل الحروب التي مررنا بها والتي تخطيناها، نمر اليوم بحرب اقتصادية، اجتماعية، صحية كبيرة، وسنتغلب عليها بتصميمنا وارادتنا”.

لبنان سيتغلب على كل الازمات بعلمه وثقافته وفنونه، واكبر دليل هو هذا العمل الفني الرائع بقيادة المايسترو اندريه الحاج”.

واثنت على “العمل الرائع الذي تقوم به الاوركسترا السمفونية اللبنانية لموسيقى الشرق العربية”، ورحبت ب”كل المبادرات التي تدعو الى التفاؤل والامل”.

وختمت: “كلي امل ان يعود لبنان افضل مما كان بجهود ابنائه”.

ثم تحدث مرتضى فطلب في مستهل كلمته الوقوف دقيقة صمت تحية لأرواح شهداء كارثة مرفأ بيروت، وقال: “أطلق اليوم من هذا المكان العابق بالتاريخ اسم “بيروت الأمل” على حفلنا العريق بوجودكم”.

ولفت الى “أهمية إحياء عيد الموسيقى لاسيما مع تخفيض الإجراءات الوقائية لجائحة كوفيد 19، ولأهميته في النهضة الثقافية والعودة الى الحياة”.

واستشهد بقول لجبران خليل جبران: “الموسيقى ترافق أرواحنا وتجتاز معنا مراحل الحياة، تشاطرنا الأحزان والأفراح وتساهمنا السراء والضراء، وتقوم كالشاهد في أيام مسرتنا وكقريب شفيق في أيام شقائنا”.

وختم: “نمتنى ان يستعيد وطننا عافيته ومن بيروت تحديدا، بيروت الأمل”.

وفي نهاية الحفل قدم مرتضى درعا للمايسترو الحاج عربون شكر وتقدير.