وقوف منظمة المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة – “أكساد”بجانب لبنان الشقيق في محنته”

وطنية – شدد المدير العام لمنظمة المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة – “أكساد” نصرالدين العبيد، في بيان، على “وقوف المنظمة بجانب لبنان الشقيق في محنته”. وقال: “كان تواصل مع وزير الزراعة عباس مرتضى وتقديم التعازي بالشهداء والتمنيات بالشفاء العاجل للجرحى، وتقديم الدعم الكامل والفوري لمساندة أهلنا المزارعين ومربي الثروة الحيوانية في لبنان الشقيق”.

وكان العبيد تعهد، خلال الاجتماع الذي عقدته الأمانة العامة للجامعة العربية للمديرين العامين للمنظمات التابعة لها، عبر تقنية الفيديو بتاريخ 13/8/2020، “بتزويد لبنان بنحو 100 ألف غرسة زيتون على دفعات، قيمتها حوالى 500 ألف دولار، وتقديم دعم مالي نقدي بقيمة 50 ألف دولار، إلى الجهة التي تحددها الأمانة العامة لجامعة الدول العربية في الجمهورية اللبنانية، وتزويد لبنان بكمية طن من بذار أصناف متفوقة إنتاجيا من القمح المستنبط والمعتمد لدى أكساد، من أجل إكثارها وزرعها، قيمتها أكثر من 25 ألف دولار، وتزويده غرس الحمضيات والفستق الحلبي واللوز والتفاح والأشجار الحرجية وغيرها”.

وأعلن “تزويد لبنان أيضا بكميات من بذار أنواع مختلفة من الخضار لزرعها بقيمة 10 آلاف دولار، وب 20 رأسا محسنا لدى أكساد عالي الإنتاجية من قطعان النخبة من الغنم العواس والماعز الشامي لاستخدامها في تحسين إنتاجية قطعان الغنم والماعز لدي المربين في لبنان، بقيمة 50 ألف دولار. وسيتم تزويد لبنان بقشات من الخلايا الجنسية المذكرة، نطاف، مأخوذة من أفضل رؤوس الغنم العواس وأعلاها إنتاجية تستخدم في تحسين إنتاجية قطعان مربي الغنم في لبنان عن طريق التلقيح الاصطناعي، بقيمة 25 ألف دولار”.

وتعهد كذلك “بإجراء المنظمة الدراسات الفنية لتنفيذ بحيرات جبلية في المناطق الزراعية التي لا تتوافر فيها مصادر المياه التقليدية، وتنفيذ تقنيات حصاد مياه الأمطار على الأشجار المثمرة في المناطق الجبلية، من خلال تقديم الدعم الفني اللازم، وأيضا تقديم التدريب للباحثين والفنيين الزراعيين في مختلف المجالات الزراعية التي تحتاجها المؤسسات الزراعية اللبنانية، وتقديم الخبرة الفنية والعلمية إلى المؤسسات الزراعية بحسب الحاجة”.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.